معين عبدالملك يتجه لتعيين شخصية حوثية لرئاسة مجلس إدارة الخطوط الجوية اليمنية

مانشيت - متابعات :

كشفت مصادر حكومية موثوقة أن رئيس الوزراء المُكلف معين عبدالملك، يسعى لتعيين شخصية مقربة من مليشيا الحوثي الانقلابية في منصب رئيس مجلس إدارة الخطوط الجوية اليمنية، بديلاً عن الكابتن أحمد العلواني.

وأكدت المصادر سعي معين لإصدار قرار بتعيين الكابتن عبدالله الشطفة المقرب من مليشيا الحوثي، والذي لا يزال متواجداً في صنعاء ويعمل لصالح مشروع الجماعة حتى الآن.

وتأتي هذه الخطوة في سياق مساعي معين عبدالملك للتقرب من جماعة الحوثي والمجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً، ومحاولاته إمساك العصا من المنتصف، وتقديم نفسه كرجل التوافقات، بعيداً عن تبني مواقف القيادة الشرعية.

وكانت آخر تقليعات معين عبدالملك في هذا الشأن، توجيهه لوزارة المالية بتنفيذ توجيهات القيادي في المجلس الانتقالي التابع لأبو ظبي، بصرف مبلغ مليار ريال لقائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء فضل حسن الموالي للانتقالي، في وقت يعاني منتسبي الجيش من عدم صرف مرتباتهم لما يقرب من عام كامل.

وتقول مصادر حكومية أن معين عبدالملك يعمل على تنفيذ رغبات المليشيات المتمردة "مليشيا الحوثي" و"مليشيا الانتقالي" على الضد من توجهات الشرعية التي يمثلها، مشيرة إلى أن ذلك انسجاماً مع رغبات أبو ظبي.

يأتي هذا في ظل سماح رئيس الوزراء بدخول بواخر نفط تابعة لتجار حوثيين الى ميناء الزيت بعدن والتوجيه بشراء شحنات ديزل منهم ومنحها للانتقالي في ظل سماحه ايضا لسفن النفط من الدخول إلى ميناء الحديدة، رغم تنصل مليشيا الحوثي عن الاتفاق الذي رعته الأمم المتحدة بايداع جمارك وضرائب النفط الوارد لميناء الحديدة إلى البنك المركزي بالحديدة، وتخصيصها لصرف مرتبات الموظفين المقطوعة، الأمر الذي لم يلتزم به الحوثي حيث أقدم على سحب أكثر من 35 مليار ريال من هذه العائدات في مايو الماضي.

ويتهم وزراء في الحكومة اليمنية معين عبدالملك بالاسهام في تقويض الشرعية عبر تسهيل مهام المتمردين شمالاً وجنوباً وتمرير أجندة على الضد من أجندة الحكومة اليمنية في دحر الانقلاب واستعادة الدولة والحفاظ على وحدة البلاد.