الدكتور بازياد: الحكومة لن تفرط بأي شبر من الأراضي اليمنية ولها الحق باستخدام كل الوسائل للدفاع عنها

مانشيت - خاص :

قال الدكتور  متعب بازياد نائب مدير مكتب رئيس الحكومة اليمنية، "إن الدولة لن تفرط بأي شبر من الأراضي اليمنية ولها كامل الحق في استخدام كل الوسائل للدفاع عنها".


وأضاف بازياد في اتصال مع قناة سعودي24 "أن السياق العام لاتفاق الرياض جاء لتصحيح وضع مختل في العاصمة المؤقتة عدن وما حولها في محاولة حثيثة لدمج الوحدات العسكرية المتمردة في إطار الجيش الوطني وقوات الأمن اليمنية".


وأشار بازياد إلى أن الغاية  من اتفاق الرياض عودة الأمور في عدن لما قبل انقلاب اغسطس وتوجيه كل الامكانات لصد العدوان الحوثي على المحافظات والمدن اليمنية.


وذكر أن هذا الاختلال قد بدأ مع تشكيل المقاومة الوطنية لدحر الحوثي عن عدن مطلع العام ٢٠١٥م والفشل في دمجها كليا تحت قيادة الجيش والأمن الوطني لأسباب لا مجال لشرحها.


وأكد أن هذا الاتفاق لم يأتي للتفريط بأمن واستقرار ووحدة اليمن الذي يؤكد عليها التحالف العربي وتدخل اصلا لحمايتها من أيادي إيران الاثمة في المنطقة.


ونوه إلى بيان التحالف العربي اليوم الاثنين وما أشار إليه بخصوص جزيرة سقطرى وضرورة عودة الأوضاع لما كانت عليه سابقا. وهذا تصريح جيد.


وقال بازياد "إن سقطرى تبعد أكثر من ألف ميل عن جبهات الاشتباك مع المليشيات الحوثية وتنعم بالأمن والاستقرار، ونشر الفوضى هناك كان بدوافع سياسية قصد الاخلال بأمن الجزيرة وتهديد سيادة الدولة اليمنية".


وأضاف "وفي هذا السياق طلبت الحكومة اليمنية موقف واضح وجلي من التحالف العربي وخاصة المملكة العربية السعودية الشقيقة"، مشيراً إلى ضرورة الالتزام بما جاء في بيان التحالف وعودة الأوضاع إلى طبيعتها في سقطرى ووقف التصعيد في المحافظات الأخرى.